منتـــديات مدرستي
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اسم الفاعل 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قمر الزمان
مشرف على المنتدى
مشرف على المنتدى


عدد الرسائل : 289
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 30/08/2008

مُساهمةموضوع: اسم الفاعل 2   السبت سبتمبر 06, 2008 9:25 am

فـوائـد وتنبيهات :

1 ـ يستعمل اسم الفاعل مفرداً ومثنى وجمعاً ، مذكراً ومؤنثاً .

مثال المفرد المذكر قوله تعالى : { فإن أجل الله لآت } 5 العنكبوت .

ومثال المفرد المؤنث قوله تعالى : { وإن الساعة لآتية } 85 الحجر .

ومثال المثنى المذكر قوله تعالى : { وسخر لكم الشمس والقمر دائبين } 33 إبراهيم .

ومثال المثنى المؤنث قوله تعالى : { وإن طائفتين من المؤمنين اقتتلوا } 9 الحجرات .

ومثال الجمع المذكر قوله تعالى : { قال لا أحب الآفلين } 76 الأنعام .

ومثال جمع المؤنث قوله تعالى : { والباقيات الصالحات خير عند ربك } 46 الكهف .

2 ـ إن كان الحرف الذي قبل الآخر في الفعل المزيد ألفاً فإنه يبقى كما هو في اسم الفاعل .

مثل : انحاز منحاز ، اختار مختار ، احتار محتار ، انقاد منقاد .

أما الوزن فلا يتغير وهو " مُفتعِل " لأن أصل الأفعال السابقة كالآتي :

انحاز ينحيز ، اختار يختير . . . وهكذا ، فالكسر فيها مقدر فكأننا قلنا : منحيز ومختير .

3 ـ ورد اسم الفاعل من بعض الأفعال المزيدة على غير القياس .

مثل : احصن – مُحصَن ، واسهب – مُسهَب ، وانبثَّ – مُنبَث . وذلك بفتح ما قبل الآخر .

ومنه قوله تعالى : { فكانت هباءً مُنبَثاً } 6 الواقعة ، والأصل فيها الكسر .

4 ـ كما ورد اسم الفاعل من بعض الأفعال المزيدة على وزن فاعل شذوذاً .

مثل : أينع يانع ، أمحل ماحل ، أيفع يافع ، أورد وارد ، أصدر صادر .

ومنه قول الشاعر :

ثم أصدرناهما في وارد صادر وَهْمٍ ، صُوَاه قد مَثَلْ (1 )

والأصل في أسماء الفاعلين السابقة : مُينع ، مُمحل ، مُورد ، مُصدِر ، لكن المسموع منها أفضل من المقيس .

5 ـ قد يضاف اسم الفاعل المتصل بأل الموصولة .

نحو : وصل المنقذُ الطفلِ من الغرق .

وقد شبه العرب هذا التعبير بقولهم : جاء الحسن الوجهِ .

وإن كان ليس مثله في المعنى .

ومثال مجيء اسم الفاعل المعرف بال المضاف إلى معموله قول المرار الأسدي :

أنا ابن التارك البكري بشر عليه الطير ترقبه وقوعا

فالبكري مفعول به للتارك ، واضيف إليه تخفبفا .

ومنه قول الأعشى :

الواهبُ المائةِ الهجانِ وعبدِها عُوذا ترجي بينها أطفالها

6 ـ يجوز أن يكون الاستفهام والنفي والمبتدأ والموصوف مقدرا ، وهو كالملفوظ به .

نحو : واصل أخوك أصدقاءه أم قاطعهم .

فاسم الفاعل واصل معتمد على استفهام مقدر بدليل وجود أم المتصلة ، لأنها لا تأتي إلا في سياق الاستفهام ، وأصل الكلام أواصل أخوك . . .ألخ .

ومثال المعتمد على وصف محذوف قول الأعشى :

كناطحٍ صخرةً يوما ليوهنها فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل

7 ـ ذكر بعض النحويين أن من شروط عمل اسم الفاعل المجرد من " أل "

ألا يكون مصغرا ولا موصوفا لأنهما يختصان بالاسم فيبعدان الوصف عن الشبه بالفعلية .

وقيل المصغر إن لم يحفظ له مكبر جاز عمله كما في قول الشاعر :

" تَرَقرَقُ في الأيدي كُمَيْتٌ عصيرُها "

فقد رفع " عصيرها " بكميت فاعلا له .

8 ـ الثبوت والحدوث في اسم الفاعل :

" والوجه عندنا أن اسم الفاعل بناء ودلالة متلازمان لا يتخلفان ، وأن هذه الدلالة ذات شقين شق يفيد الحدوث ، وشق آخر يفيد الثبوت ، سواء أكان ثبوتا استمراريا لا يمكن انفكاكه :

كطويل الأنف ، وعريض الحواجب ، وواسع الفم .

أم يمكن انفكاكه كحسن الوجه ، ونقي الثغر ، وطاهر العرض .

وسواء أكان ثبوتا استمراريا من غير تخلل : كحسن الوجه ، أم مع التخلل نحو : متقلب الخاطر .

ولا يجوز التعويل على شق دون شق في تقرير حقيقة اسم الفاعل ، ومعنى ذلك " توحيد بابي اسم الفاعل والصفة المشبهة في باب واحد وهو : اسم الفاعل باعتبار أن الصفة المشبهة فرع من فروع اسم الفاعل .

9 ـ اسم الفاعل يطلق ويراد به الحدوث أو الثبوت ، وان الصفة المشبهة تطلق ويراد بها الدلالة على الثبوت غالبا ، والحدوث فيها طارئ كما ينص الاستعمال اللغوي على ذلك .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

رسالة في اسم الفاعل للإمام أحمد بن قاسم العبادي تحقيق الدكتور محمد حسن عواد ص 20 .



10 ـ إن اسم الفاعل إذا أريد به الحال أو الاستقبال ، وكان مضافا غير معرف بأل ، فالإضافة فيه أصل لا فرع ، والتنوين غير مقدر فيه ، والدليل على ذلك أنه قرئ بالوجهين بالتنوين والنون وبالإضافة :

قوله تعالى : { كل نفس ذائقة الموت }1 .

وقوله تعالى : { إن الله بالغ أمره }2 .

وقوله تعالى : { إنما أنت منذر من يخشاها }3 .

وقوله تعالى : { وما كنت متخذا المضلين عضدا }4 .

وقوله تعالى : { إنكم لذائقو العذاب }5 .

ــــــــــــ

1 ـ 185 آل عمران . 2 ـ 3 الطلاق .

3 ـ 145 البقرة . 4 ـ 52 الكهف .

5 ـ 38 الصافات .



11 ـ إن اسم الفاعل إذا أضيف ، وكان دالا على الحال أو الاستقبال ، وكان مجردا من أل هو اسم نكرة توصف به النكرة كما في :

قوله تعالى : { ويحكم به ذوو عدل منكم هديا بالغ الكعبة }1 .

وقوله تعالى : { قالوا هذا عارض ممطرنا }2 .

وقوله تعالى : { فلما رأوه عاراضا مستقبلا أوديتهم }3 .

مع مراعاة إمكان تأويل الآيات تأولا لا يلزم به نعت النكرة بالمعرفة مع الإبقاء على كون اسم الفاعل في الآيات السابقة معرفة (4) .

ـــــــــــــ

1 ، 2 ـ 24 الأحقاف . 3 ـ 185 آل عمران .

4 ـ انظر الحاشية على شرح الفاكهي ج2 ص136، 137 .



12 ـ اختلف النحويون حول عمل اسم الفاعل في الضمير المتصل به يقول سيبويه : " وإذا قلت هم الضاربوك ، وهما الضارباك فالوجه فيه الجر ، لأنك إذا كففت النون من هذه الأسماء في المظهر كان الوجه الجر " .

وقد علق المبرد والرماني على قول سيبويه ، بأنه حمل عمل اسم الفاعل في الضمير على عمله في الاسم الظاهر . وأكد ابن هشام في أوضح المسال ما قال به سيبويه ، فالضمير في قولهم الضاربك يكون منصوبا ، لأن اسم الفاعل معرفا بأل ، وهو مجرور في قولهم ضاربك لأنه تجرد من أل وغير معتمد على نفي أو استفهام وغيرها .

غير أن بعض النحويين المعاصرين يرى أن الضمير المتصل باسم الفاعل يكون في موضع نصب تارة ، وفي موضع جر تارة أخرى دون أن يلزم اتصال اسم الفاعل بأل أو يكون معتمدا ، وذكر بعض مواضع النص في قوله تعالى : { إني جاعلك للناس إماما }1 .

وقوله تعالى : { إنا منجوك وأهلك }2 .

فنصب إمام ، واهلك دليل على نصب الضمير في الآيتين ، ولا يصح تأول النصب بفعل مقدر لأن الأصل عدم التقدير إلا إذا دعت ضرورة ملجئة إليه (3) .

ـــــــــــــــ

1 ـ 97 العنكبوت . 2 ـ 234 البقرة .

3 ـ شرح الكافية ج1 ص 116 .



ومن شواهد مجيء الضمير المتصل باسم الفاعل مجرورا قول الحطيئة :

غيبت كاسيهم في قعر مظلمة فاغفر عليك سلام الله يا عمر

ومما سبق يضح أن الضمير المتصل باسم الفاعل غير محمول على الظاهر من مثل : أنا ضاربٌ زيدا بتنوين ضارب ونصب زيد ، ولا أنا ضاربُ زيد بدون التنوين وجر زيد بالإضافة . لأنه لو كان محمولا على هذا الوجه ، لكان الوجه ثبوت التنوين والنون في اسم الفاعل العامل في الضمير ، كقول الشاعر :

هم القائلون الخير والآمرون به إذا ما خشوا من محدث الأمر معظما

فالأمر محمول في الجر والنصب على المظهر ، فالجر محمول

على قوله تعالى : { لا الليل سابق النهار } 1 .

في قراءة من قرأ بجر النهار ، وإضافة سابق ، والنصب محمول على قراءة من قرأ سابق بغير تنوين ، ونصب النهار .

ومما سبق نخلص أنه لا مجاراة بين اسم الفاعل والفعل المضارع ، وأن اسم الفاعل وأن اسم الفاعل يعمل عمل اسمه تعديا ولزوما ، وهذا العمل هو وجه الشبه الوحيد بين اسم الفاعل والفعل مع وجود رائحة من معنى الفعل لا المعنى بالكلية .

12 ـ أود السيوطي في الأشباه والنظائر عددا من الفروق بين اسم الفاعل والفعل منها :

1 ـ أن اسم الفاعل مع فاعله يعد من المفردات ، بخلاف الفعل مع فاعله .

2 ـ أن اسم الفاعل يتعدى بنفسه وبحرف الجر خلافا للفعل الذي يمتنع فيه ذلك ، كقوله تعالى : { فعال لما يريد } 2 .

يستثنى من ذلك بعض الأفعال التي سمعت عن العرب بالوجهين ، نحو : سمعه وسمع له ، ونصحه ونصح له ، وشكره وشكر له ، ونحوها .

ونستخلص من الفروق السابقة : عدم حمل اسم الفاعل على الفعل من جهة المطابقة في المعنى ، فضلا عن أن يكون اسم الفاعل العامل فعلا قائما برأسه (3) .

ـــــــــ

1 ـ 40 يس . 2 ـ 16 البروج .

3 ـ رسالة في اسم الفاعل ص 54 .



13 ـ يعمل اسم الفاعل إذا كان بمعنى المضي مجردا من أل والتنوين .

كقوله تعالى : { جاعل الملائكة رسلا } 1 .

نحو قوله تعالى : { وجاعل الليل سكنا } 2 .

14 ـ يضاف اسم الفاعل ، وتكون إضافته محضة على إرادة المضي ، أو إرادة الحال والاستقبال .

مثال الأول قولك : أنا مكرمُ محمدٍ . بمعنى أكرمته .

ومثال الثاني قوله تعالى : { كل نفس ذائقة الموت } 3 .

ـــــــــــ

1 ـ 1 فاطر . 2 ـ 96 الأنعام .

3 ـ 185 آل عمران .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اسم الفاعل 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدرستي :: ( المنتدى الأدبي ) :: منتدى اللغة العربية-
انتقل الى: