منتـــديات مدرستي
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عائد الى حيفا 2 (تكملة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قمر الزمان
مشرف على المنتدى
مشرف على المنتدى


عدد الرسائل : 289
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 30/08/2008

مُساهمةموضوع: عائد الى حيفا 2 (تكملة)   الجمعة نوفمبر 07, 2008 10:27 am

، وتتسلق الطريق الساحلي نحو مدخل حيفا الجنوبي . وحين عبر الشارع ودخل إلى الطريق الرئيسي انهارت الجدار كله ، وضاعت الطريق وراء ستار من الدموع ، ووجد نفسه يقول لزوجته (صفية ):
-" هذه هي حيفا يا صفية !"

وأحس المقود ثقيلا بين قبضتيه اللتين أخذتا تنضحان العرق أكثر من ذي قبل ، وخطر له أن يقول لزوجته :" إنني أعرفها ، حيفا هذه ، ولكنها تنكرني" ولكنه غير رأيه ، فقبل قليل فقط كانت فكرة قد خطرت له وقالها لزوجته :
-" أتعرفين ؟ طوال عشرين سنة كنت أتصور أن بوابة مندلبوم ستفتح ذات يوم …ولكن أبدا أبدا لم أتصور أنها ستفتح من الناحية الأخرى . لم يكن ذلك يخطر لي على بال ، ولذلك فحين فتحوها هم بدا لي الأمر مرعبا وسخيفا والى حد كبير مهينا تماما … قد أكون مجنونا لو قلت لك أن كل الأبواب يجب الا تفتح الا من جهة واحدة ، وإنها إذا فتحت من الجهة الأخرى فيجب اعتبارها مغلقة لا تزال ، ولكن تلك هي الحقيقة ".
والتفت إلى زوجته ، إلا أنها لم تكن تسمع ، كانت منصرمة إلى التحديق نحو الطريق : تارة إلى اليمين حيث كانت المزارع تمتد على مدى البصر وتارة إلى اليسار حيث كان البحر ، الذي ظل بعيدا أكثر من عشرين سنة ، يهدر على القرب . وقالت فجاءة :
-" لم أكن أتصور أبدا أنني سأراها مرة أخرى ".

وقال :
-" أنت لا ترينها ، إنهم يرونها لك".

وعندها فقدت أعصابها ، كان ذلك يحدث للمرة الأولى . وصاحت فجاءة :
- " ما هذه الفلسفة التي لم تكف عنها طوال النهار؟ الأبواب والرؤيا وأمور أخرى ، ماذا حدث لك ؟ ".
-" ماذا حدث لي؟".
قالها لنفسه وهو يرتجف، ولكنه تحكم بأعصابه وعاد يقول لها بهدوء :
-" لقد فتحوا الحدود فور أن أنهوا الاحتلال فجأة وفورا، لم يحدث ذلك في أي حرب في التاريخ ، أتعرفين الشيء الفاجع الذي حدث في نيسان 1948 ، والآن ، بعد لماذا؟ لسواد عينيك وعيني؟ . لا . ذلك جزء من الحرب . إنهم يقولون لنا: تفضلوا انظروا كيف أننا أحسن منكم وأكثر رقيا . عليكم أن تقبلوا أن تكونوا خدما لنا ، معجبين بنا… ولكن رأيت بنفسك : لم يتغير شيء … كان بوسعنا أن نجعلها أحسن بكثير …"

-"إذن لماذا أتيت ؟"
ونظر إليها بحنق ، فصمتت.

كانت تعرف ، فلماذا تسأل؟ وهي التي قالت له أن يذهب ، فطوال عشرين سنة تجنبت الحديث عن ذلك ، عشرين سنة ثم ينبثق الماضي كما يندفع البركان…

وحين كان يقود سيارته وسط شوارع حيفا كانت رائحة الحرب ما تزال هناك ، بصورة ما ، غامضة ومثيرة ومستفزة ، وبدت له الوجوه قاسية ووحشية ، وبعد قليل اكتشف أنه يسوق سيارته في حيفا دون أن يشعر بأن شيئا في الشوارع قد تغير . كان يعرفها حجرا حجرا ومفرقا وراء مفرق ، فلطالما شق تلك الطرق بسيارته الفورد الخضراء موديل 1946 . إنه يعرفها جيدا، والآن يشعر بأنه لم يتغيب عنها عشرين سنة ، وهو يقود سيارته كما كان يفعل ، كما لو أنه لم يكن غائبا طوال تلك السنوات المريرة !

وأخذت الأسماء تنهال في رأسه كما لو أنها تنفض عنها طبقة كثيفة من الغبار : وادي النسناس ، شارع الملك فيصل ، ساحة الحناطير ، الحليصة ، الهادار، واختلطت عليه الأمور فجاءة ، ولكنه تماسك ، وسأل زوجته بصوت خافت :

-" حسنا ، من أين نبدأ؟".

ولكنها ظلت صامته . وسمع صوتها الخافت يبكي بما يشبه الصمت ، وقدر لنفسه العذاب الذي تعانيه ، وعرف أنه لا يستطيع معرفة العذاب على وجه الدقة ، ولكنه يعرف أنه عذاب كبير ، ظل هناك عشرين سنة، وأنه الآن ينتصب عملاقاً لا يصدق في أحشائها ، ورأسها ، وقلبها ، وذاكرتها، وتصوراتها ، ويهيمن على كل مستقبلها. واستغرب كيف أنه لم يفكر أبداً بما يمكن أن يعينه ذلك العذاب ، وبمدى ما هو غارق في تجاعيد وجهها وعينيها وعقلها . وكم كان معها في كل لقمة أكلتها ، وفي كل كوخ عاشت فيه ، وفي كل نظرة رمتها على أولادها وعليه وعلى نفسها . والآن ينبثق ذلك كله من بين الحطام والنسيان والأسى ، ويأتي على ركام الهزيمة المريرة التي ذاقها مرتين على الأقل في حياته .

وفجاءة جاء الماضي ، حادا مثل سكين : كان ينعطف بسيارته عند نهاية شارع الملك فيصل (فالشوارع بالنسبة له لم تغير أسماءها بعد) متجها نحو التقاطع الذي ينزل يسارا إلى الميناء ، ويتجه يمينا نحو الطريق المؤدي إلى وادي النسناس ، حين لمح مجموعة من الجنود المسلحين يقفزون على المفترق أمام حاجز حديدي. وحين كان يرمقهم بطرف عينيه ، صدر صوت انفجار ما من بعيد ، وأعقبته طلقات رصاص وفجأة أخذ المقود يرتجف بين يديه ، وكاد أن يرطم الرصيف ، وتماسك في اللحظة الأخيرة ، وشهد صبياً يعدو عبر الطريق ، وعندها جاء الماضي الراعب بكل ضجيجه . ولأول مرة منذ عشرين سنة تذكر ما حدث بالتفاصيل ، وكأنه يعيش مرة أخرى .

صباح الأربعاء ، 21 نيسان ، عام 1948 .

كانت حيفا مدينة لا تتوقع شيئاً ، رغم أنها كانت محكومة بتوتر غامض .

وفجأة جاء القصف من الشرق ، من تلال الكرمل العالية . ومضت قذائف الموتر تطير عبر وسط المدينة لتصب في الأحياء العربية .

وانقلبت شوارع حيفا إلى فوضى ، واكتسح الرعب المدينة التي أغلقت حوانيتها ونوافذ بيوتها .

كان ( سعيد . س ) في قلب المدينة ، حين بدأت أصوات الرصاص والمتفجرات تملأ سماء حيفا ، كان قد ظل حتى الظهر غير متوقع أن يكون ذلك هو الهجوم الشامل و عندها فقط حاول للوهلة الأولى أن يعود إلى البيت بسيارته . إلا أنه ما لبث أن اكتشف استحالة ذلك ، فمضى عبر شوارع فرعية محاولاً اجتياز الطريق إلى (( الحليصة)) حيث يقع منزله ، إلا أن القتال كان قد اتسع ، وصار يرى الرجال المسلحين يندفعون من الشوارع الفرعية إلى الرئيسية وبالعكس ، وكانت تحركاتهم تسير وفق توجيهات بمكبرات الصوت تنبثق هنا وهناك . وبعد لحظات شعر سعيد أنه يندفع دونما اتجاه ، وأن الأزقة المغلقة بالمتاريس أو بالرصاص أو بالجنود إنما تدفعه دون أن يحس ، نحو اتجاه وحيد ، وفي كل مرة كان يحاول العودة إلى وجهته الرئيسية ، منتقياً أحد الأزقة ، وكان يجد نفسه كأنما بقوة غير مرئية يرتد إلى طريق واحد ، ذلك هو المتجه نحو الساحل .

كان قد تزوج فبل عام وأربعة أشهر من صفية ، واستأجر بيته الصغير في تلك المنطقة التي حسب أنها ستكون أوفر أمناً ، وفجأة يشعر الآن بأنه لا يستطيع الوصول إليه .. كان يعرف أن زوجته الصغيرة لا تستطيع أن تتدبر أمرها ، فمنذ أن جاء بها من الريف لم تعتد أن تقبل العيش في المدينة الكبيرة ، أو أن تكيف نفسها مع ذلك التعقيد الذي كان يبدو راعباً لها ، وغير قابل للحل ، ترى ما الذي يمكن أن يحدث لها الآن ؟ .
كان ضائعاً ، تقريباً ، ولم يكن يعرف على وجه التعيين أين يحدث القتال وكيف ، وفي كل حدود علمه أن الإنكليز كانوا ما زالوا يسيطرون على المدينة ، وأن الأحداث في شكلها النهائي كان مقدراً لها أن تقع بعد ثلاثة أسابيع تقريباً ، حين يشرع البريطانيون في الانسحاب حسب الموعد الذي حددوه .

ولكنه فيما كان يسارع الخطو كان يعرف تماماً أن عليه أن يتجنب المناطق المرتفعة المتصلة بشارع هرتزل ، حيث كان اليهود يتمركزون منذ البدء ، ومن ناحية أخرى كان عليه أن يبتعد عن المركز التجاري الذي يقع بين حارة الحليصا وبين شارع اللنبي ، فقد كان ذلك المركز نقطة القوة في السلاح اليهودي .

وهكذا اندفع محاولا الدوران حول المركز التجاري كي يصل إلى الحليصا ، وكانت أمامه طريق تنتهي بوادي النسناس ، وتمر عبر المدينة القديمة .

وفجأة اختلطت عليه الأمور وتشابكت الأسماء: الحليصا، وادي رشميا ، البرج ، المدينة القديمة ، وادي النسناس، شعر أنه ضائع تماما ، وأنه فقد وجهة سيره . كان القصف قد اشتد ، ورغم انه كان بعيدا بعض الشيء عن مراكز الإطلاق إلا أنه استطاع أن يميز جنودا بريطانيين يسدون بعض المنافذ ويفتحون منافذ أخرى .

ويبدو أنه ، بصورة ما ، وجد نفسه في المدينة القديمة ، ومنها اندفع كأنما بقوة لا يعرفها ، نحو جنوب شارع ستانتون ، وكان يعرف الآن أنه يبعد أقل من مئتي متر عن شارع الحلحول ، وبدأ يشم رائحة البحر.

وعندها فقط تذكر " خلدون " الصغير ، ابنه الذي اتم في ذلك اليوم بالذات شهره الخامس ، وانتابه فجأه قلق غامض . ذلك هو الشيء الوحيد الذي ما زال يحس بطعمه تحت لسانه ، حتى في هذه اللحظات التي تبعد عشرين سنة عن المرة الأولى التي حدث فيها ذلك .

هل كان يتوقع تلك الفجيعة ؟ الأمور هنا تختلط . الماضي يتداخل مع الحاضر ، وهما يتداخلان مع أفكار وأوهام وتخيلات ومشاعر عشرين سنة لاحقة ، هل كان يعرف ؟ هل أحس ذلك الشيء الفاجع قبل أن يحدث ؟ أحيانا يقول لنفسه " بلى ، عرفت ذلك قبل أن يحدث " وأحيانا أخرى يقول لنفسه : " لا. أنا أتصور ذلك بعد أن حدث ، لم يكن من المتوقع أن أتوقع شيئأ مروعا من ذلك النوع " .

كان المساء قد بدأ يخيم على المدينة ، ليس يدري كم من الساعات أمضى وهو يركض في شوارعها ، مرتدا عن شارع الى شارع ، أما الآن فقد بات واضحا أنهم يدفعونه نحو الميناء ، فقد كانت الأزقة المتفرعة عن الشارع الرئيسي مغلقة تماما ، وكان إذ يحاول الاندفاع في أثرها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عائد الى حيفا 2 (تكملة)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدرستي :: ( المنتدى الأدبي ) :: المنتدى الإبداعي-
انتقل الى: